الأخبار

مقتل وجرح أربعة مواطنين أحوازيين في انفجار لغم

“أحوازنا”

قتل وجرح أربعة مواطنين أحوازيين إثر انفجار لغم أرضي في يوم الجمعة الماضي في منطقة الفكة على الحدود الأحوازية- العراقية.

وأفادت مصادر أحوازية نبأ مقتل ثلاثة مواطنين أحوازيين وجرح شخص آخر بعد ما انفجر لغم أرضي من مخلفات العداون الفارسي على قطر العراق الشقيق أبان الثمانينات من القرن الماضي.

وأضافت المصادر أن القتلى هم دبش الحميدي وصباح الحميدي من بلدة دجة العباس، ونيروز الخزرجي من قرية بيت زعن، كما أصيب رمضان الحميدي بجروح بليغة.

وأوضحت المصادر نفسها أن هؤلاء الأحوازيين كانوا يجمعون الخردة لتأمين قوت عيشهم بعد ما تقطعت بهم السبل نتيجة البطالة.

وتفيد التقارير الواردة من الأحواز المحتلة أن غالبية المنطقة الغربية الممتدة من ناحية موسيان إلى قضاء المحمرة وهي تقدر بمئات آلاف من الهكتارات ما زالت مليئة بالألغام والقذاف الحربية. وهذه الألغام خلفها العدوان الفارسي على قطر العراق الشقيق أبان الثمانينات من القرن الماضي ومعظمها غير متفجرة.

وتسببت حقول الألغام بمقتل الكثير من الأحوازيين أثناء الزراعة أو رعي مواشيهم. وقبل فترة تعرض المواطن الأحوازي “علي الصجري”  لتفجير لغم مما أدى إلى بتر رجله اليسرى فضلاً عن وقوع كسور شديدة في رجله اليمنى.

 سبق وإن تحدث قائد الفرقة 92 المدرعة التابعة لجيش الاحتلال الفارسي عن تعمدهم بعدم إزالة الألغام والقذائف غير المتفجرة في غرب الأحواز وذلك لدواع أمنية حسب زعمه.

مما يؤكد أن الدولة الفارسية تستخدم هذه الحقول لقتل الأحوازيين بطريقة غير مباشرة والاستيلاء على أراضيهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى