آراء ومقالات

كلمة المركز العربي الأوروبي لحقوق الإنسان والقانون الدولي

بسم الله الرحمن الرحيم

السيدات والسادة الحضور

   السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

إن المركز العربي الأوروبي لحقوق الإنسان والقانون الدولي يؤمن بقضية حق تقرير المصير لكل الشعوب ويدعم التحركات الدوليه.

ويعتبر مبدأ حق الشعوب في تقرير مصيرها من المباديء الاساسيه في القانون الدولي العام طبقاُ(للمادة 1) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية؛فهذا المبدأ يرتب للشعوب حقوقا ويرتب على الدول التزامات ذات طبيعه دوليه.

ومما لاشك فيه بأن عاصفة الحزم جاءت لتضع بداية النهاية للمشروع الإيراني الفارسي التوسعي وجاءات عاصفة الحزم بقيادة المملكة العربيه السعوديه وشقيقتها من الدول العربية ايضاً بمشروعية دولية تدعمه نص المادة (51- الفصل السابع) من ميثاق الأمم المتحدة والتي تؤكد الحق الطبيعي للدول، فرادى أو جماعات، في الدفاع عن أنفسهم إذا اعتدت قوة مسلحة علي احدي الدول الاعضاء وتهدد السلم والامن الدوليين وذلك إلى أن يتخذ مجلس الأمن التدابير اللازمة لحفظ السلم والأمن الدولي،  والتدابير التي اتخذها الأعضاء استعمالاً لحق الدفاع عن النفس تبلغ إلى المجلس الامن فوراً،  حيث توالت أدانة مجلس الأمن العدوان الحوثي في قراره رقم (2140) لسنة 2014 والذي قرر أن الحالة في اليمن تشكل تهديداً للسلم والأمن الدوليين في المنطقة، وأكد على تنفيذ عملية الانتقال السياسي في اليمن. كما صدر أيضا قرار مجلس الأمن رقم (2201) لسنة 2015م الذي أدان سيطرة الحوثيين على السلطة في اليمن فضلآ عن ذلك فأن قرار عاضفة الحزم يجد سنده في اتفاقية الدفاع المشتركة الموقعة بين الدولالعربية.

السادة والسيدات الحضور

لقد عاني الشعب الاحوازي علي امد التاريخ من سلب العديد من الحقوق وطالتة انتهاكات عديده نستعرض بعض منها:

  •  وهي المحاولات الإيرانية الجادة لمحو الهوية العربية في الأحواز، وحرمان الشعب العربي الأحوازي من التمتع بالدراسة والتعليم بالغة الام اللغة العربية وحرمانه من تسمية المواليد  بأسماء عربية، وكذلك حرمانه من الاحتفال بالمناسبات والأعياد الإسلامية.
  • وكذالك اقتطاع أجزاء كبيرة من القطر العربي الأحوازي وإلحاقها بالأقاليم الإيرانيّة المجاورة.  ونهب ثرواته الطبيعية.
  •  بالاضافة الي التمييز العنصري في الأحواز بين العرب وهم السكان الأصليين، وبين الفرس المستوطنين.
  • كما جرّ مياه الأنهار الأحوازية إلى المناطق الفارسيّة، وتلويث العديد منها، الأمر الذي أدى إلى قطع أرزاق الآلاف من المواطنين الأحوازيين وإصابة آلاف آخرين بمختلف الأمراض التي لم يشهدها القطر من قبل، ويأتي ذلك ضمن حملة الإبادة الجماعيّة والتطهير العرقي التي تشنـّها الدولة الإيرانيّة على الشعب العربي الأحوازي والشعوب الغير فارسية.
  •  واهدارها كافة الحقوق والحريّات المدنية للمواطنين الأحوازيّين، كالحق في الرعاية الصحيّة والحق في التقاضي والحريّة الدينيّة وحق الملكيّة والحق في التعليم والحق في العمل وحريّة الإقامة والتنقل.
  •  بالاضافة الي قيام الدولة الإيرانيّة بارتكاب الجرائم اليوميّة وشن حملات الاعتقالات واسعة النطاق في صفوف المواطنين الأحوازيين العزّل وتعذيبهم حتى الموت، وكذلك حملات الإعدام المتكرّرة.
  • وبكل اسف أمام مرأى ومسمع العالم أجمع.

وعلي صعيد متصل أقرت لجنة حقوق الإنسان بالجمعية العامة للأمم المتحدة، قراراً والذى حمل رقم 69/190انتقدت فيه ايران لتضييقها الخناق على النشطاء والصحافيين المناهضين لسياساتها الإجرامية، وتعتقل المزيد منهم وتنفذ عقوبة الإعدام بحقهم  وغالبيتهم  من الاحوازيين ونددت ايضآ بالإضطهاد بحق  الغير فارسيين وقد أصدر مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة عدة قرارات، أدان فيها انتهاكات ايران بحق الشعوب غير الفارسية و تنفيذها لأحكام الإعدام الجائرة والتي ظهرت بكثافة بعد انتفاضة 2005 التي قام بها الشعب الأحوازي المضطهد والتي راح ضحيتها أكثر من 150 قتيل وأكثر من 1300 معتقل في سجون دولة ايران الفارسية أثناء حملة قمع قامت بها قوات السلطات الايرانية.

ووفق تقرير أممي صادر العام الماضي 2014أكد علي انه يوجد 753 شخصا على الأقل (بينهم 25 من النساء و13 من القصر ) تم إعدامهم في إيران خلال عام 2014، وهو أعلى رقم تم تسجيله من الاعدامات  خلال الـ 12 عاما الماضية ، كما أشار المقرر الخاص إلى وجود العديد من الإنتهاكات التي يتم ارتكابها من الحكومة الإيرانية اهمها زيادة عمليات الإعدام وسجن الصحفيين والناشطين، والتمييز العنصري والطائفي.

السادة الحضور أن  المركز العربي الأوروبي لحقوق الأنسان والقانون الدولي لايئنا بالقيام  بواجباته لاسيما مساندته لقضية الأحواز المشروعة والتصدي لإنتهاكات الدولة الايرانية المستمرة في حقهم ومحاولتها المستمرة لزعزعة الامن والاستقرار في المنطقه وجاء تأكيد الأمين العام للمركز السيد الدكتور إيهان جاف خلال مقابلته الصحفية الأخيرة (جريدة الشرق الأوسط – العدد 13496 بتاريخ 10 نوفمبر2015 )علي ان السلطات الإيرانية تتبع سياسة ممنهجة تعتمد على العنصرية وانتهاك حقوق الإنسان ناهيك عن آلاف من الوقائع التي تمارسها السلطات الإيرانية ضد الإنسانية وكذالك محاولة الحكومة الإيرانية عبر وسطا ئها شراء ذمم العديد من المنظمات الحقوقية ومنها محاولت رئيس الوزرا السابق للعراق  نوري المالكي عرضه على  المركز العربي الأوروبي لحقوق الأنسان والقانون الدولي حيث عرض الدعم المادي المشروط والذي قوبل بالرفض التام من قبل إدارة المركز العربي الأوربي لحقوق الأنسان والقانون الدولي,,

وأن المركز العربي الأوروبي لحقوق الإنسان والقانون الدولي يؤكد مطالبته  للمجتمع الدولي بضرورة التدخل للحد من تلك الانتهاكات الجسيمة  التي تمارسها دولة ايران وفرض العقوبات الدولية المناسبة على ممثلي السلطة الحاليين طبقاً لما هو مقرر في المواثيق الدولية مع اعتبار أن تلك الجرائم هي من الجرائم ضد الإنسانية والمحرمة دولياً وتستوجب الردع.

كما أن المركز العربي الأوروبي لحقوق الإنسان والقانون الدولي أصدر العديد من المطالبات والنداءات عبر رسائله الرسميه وبيناته الصحفيه منظمة الأمم المتحدة إلى استصدار قرار أممي من مجلس الأمن الدولي يلزم المجتمع الدولي التدخل لحماية حقوق عرب الأحواز والأقليات الأخرى من تعسف السلطات الإيرانية واضطهادها الطائفي والعرقي لهم والذي بلغ ذروته  في التعامل الدموي مع الأحوازين الغير فارسيين  مطالبآ بضرورة تطبيق و تفعيل القرارات الاممية الصادرة في هذا الشأن.

السيدات والسادة

من هذا المنبر يدعو ويطالب المركز العربي الأوربي لحقوق الأنسان والقانون الدولي  كلآ من  منظمة التعاون الإسلامي  و رابطة العالم الاسلامي ومنظمة المؤتمر الإسلامي بتعليق عضوية ايران وتجميدها او أسقاطها لمخالفته الواضحه والصريحه للمباديء العامة التي أسست عليها تلك المنظمات الإسلامية العالمية والممارسات الغير إنسانية التي تقوم بهى الحكومة الايرانية .

كما يدعو المركز العربي الأووربي لحقوق الأنسان والقانون الدولي  مجلس الأمن الدولي لاصدار مذكرت اعتقال بحق رموز في النظام الايراني بسبب ممارساته وانتهاكاته ضد الانسانية والابادة الجماعية وشن الحرب والعدوان علي الاحوازيين العرب والغير فارسيين كما يحث المركز العربي الأوروبي لحقوق الإنسان والقانون الدولي كافة المنظمات الدولية والإقليمية نحو القيام بدورها في الدفاع عن قضية الأحواز ومناصرتها . ختاماُ أننا اليوم نقف جنباً الي جنب من أجل خدمة الإنسانية ونتكاتف من أجل تحقيق العدالة واسترجاع حقوق مغتصبة حتي يعم السلام في العالم كله .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السيد المستشار / مشاري بن برجس الأيداء

 مستشار المركز العربي الأوروبي لحقوق الإنسان والقانون الدولي عن دول مجلس التعاون الخليجي

عضو الهئية الدولية للمركز

28/11/2015

كوبنهاجن / الدنمارك  

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *