الأخبار

معاناة أهل الغيزانية بسبب عدم وجود شبكة الغاز المنزلي

” أحوازنا “

 

تعاني ناحية الغيزانية وأهلها الكثير من المشاكل والصعوبات بسبب حرمان أهلها من شبكة الغاز المنزلي للتدفئة والاستخدامات الأخرى.

وتقع ناحية الغيزانية جنوب شرق قضاء الأحواز ولا تبعد عن منشأة “مارون” للنفط والغاز سوى عشرات الأمتار، ورغم موقعها الجغرافي والإداري الذي يؤهلها للحصول على شبكة الغاز المنزلي، ولكن الاحتلال الفارسي يحرم أهلها من هذه الخدمة.

ويشكو سكان الغيزانية من الحرمان والتهميش اللذين تمارسهما دولة الاحتلال الفارسية ضدهم، ويتساءلون كيف تمر شبكة أنابيب الغاز من مناطقهم وتمتد إلى المدن الفارسية لتوفير خدمة الغاز المنزلي للفرس، ومنطقتهم التي تقع على مرمى حجر من أبار النفط والغاز، ما زال أهلها يستخدمون عبوات الغاز. وتحدث عدد من أهالي الغيزانية عن أوضاعهم المأساوية في فصل الشتاء حيث البرد القارس وغياب الغاز للتدفئة. وأضاف أحد مواطني الغيزانية الذي يدعى محمد التميمي إذ قال: في فصل الشتاء تتفاقم معاناتنا نتيجة البرد القارس ويزداد الأمر سوءا عند هطول الأمطار فيكون الحصول على عبوات الغاز شبه مستحيل وذلك لغياب الطرق المعبدة. إذ لا يمكن الخروج من الغيزانية بسبب الطرق الترابية التي تصبح طينية بفضل الأمطار في فصل الشتاء.

وهذه بعض من المعاناة التي يتحملها أهل ناحية الغيزانية، فمعاناتهم لا تختصر فقط بحرمانهم من شبكة الغاز المنزلي وإنما الطرق غير معبدة والمدارس قديمة والكثير من أبنائها عاطلين عن العمل. ورغم هذه المعاناة والمشاكل التي يتحملها أبناء ناحية الغيزانية ومطالباتهم المستمرة ولكن الاحتلال الفارسي لم يوفر لهم الحد الأدنى من الخدمات الاجتماعية والاقتصادية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى