الأخبار

تزايد المخاوف الفارسية من المقاومتين العراقية والأحوازية

"أحوازنا"  

تزايدت مخاوف الدولة الفارسية المحتلة في الأيام الأخيرة جراء تقدم المقاومة العراقية (الإسلامية والقومية والعشائرية) على حساب الميليشيات والعصابات المسلحة المسلطة على رقاب أبناء الشعب العراقي الشقيق والتي تحكم العراق بالنيابة عن رجالات الحوزة الصفوية في قم وطهران. وتكررت في الآونة الأخيرة تصريحات عن المسؤولين الفرس حول استعداد قوات الحرس الثوري الإرهابي بمعية القوات المسلحة الأخرى للتصدي لأي هجمات على الحدود الأحوازية-العراقية التي تسيطر عليها الدولة الفارسية، وذلك تحسباً لأي تقدم مفاجئ للمقاومة العراقية.

وفي السياق ذاته نقلت وكالات مقربة من الحرس الثوري الإرهابي تصريحا للمجرم، العميد حسن شاهوار بور، قائد الفرقة 7 ولي عصر التابعة للحرس الثوري في الأحواز المحتلة حيث قال إن في حال تعرضت الجماعات المسلحة (على حد تعبيره) لحدودنا ستوجه قواتنا ضربات قاصمة لها كما فعلت سابقا أمام القوات العراقية في الثمانينات من القرن المنصرم. وجدير بالذكر إن الاحتلال الفارسي عزز من قواته العسكرية على الأراضي العربية الأحوازية المحتلة لاسيما المناطق الحدودية، وذلك بعد تطور الأحداث الميدانية لصالح القوى المناهضة للمشروع الفارسي على الأراضي العراقية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى