الأخبار

تقرير:التنمية البشرية في الأحواز مقارنة بالأقاليم الفارسية

"أحوازنا"

سياسة التمييز العنصري التي تنتهجها الدولة الفارسية تجاه الأحواز وعدم الاهتمام بالتنمية البشرية في الأحواز أسوة بأقاليم الدولة الفارسية يعتبر من أهم ما تعاني منه الأحواز.

ورغم الثروات الهائلة في الأحواز وأهمها النفط والغاز والمعادن والثروة السمكية والزراعية، ولكن الشعب العربي الأحوازي ما زال يقبع تحت خط الفقر وما زال يعاني من الفقر المدقع بسبب سياسات الاحتلال الفارسي العدوانية.

وتعد التنمية البشرية من الأهداف الأولى التي تسعى الدول المتقدمة وحتى النامية لتحقيقها، لأنها تساهم في تطوير المجتمعات وتوفير الرفاهية في الحياة اليومية للإنسان. ومن أهم المعايير المعتمدة للتنمية البشرية، الصحة، التعليم، الدخل السنوي للفرد، الحقوق السياسية والثقافية، حرية التعبير والخدمات الأساسية مثل (الكهرباء ومياه الشرب وشبكة الغاز المنزلي والاتصالات). وتعاني الأحواز – الأحواز من أكبر المناطق العربية التي تقع تحت احتلال أجنبي (الاحتلال الفارسي) -من عدم وجود برنامج للتنمية البشرية، بل المؤشرات تدل على سياسة التمييز العنصري التي تنتهجها الدولة الفارسية بحق الشعب العربي الأحوازي. ومحاولاتها الحثيثة لنشر التخلف والجهل في المجتمع الأحوازي، ومنع أي فرصة يمكن استخدامها للتنمية البشرية في الأحواز وفي ذات الوقت استخدام الفرص في أقاليم الدولة الفارسية.

وبالرغم من عدم وجود جهات محايدة تعطي احصائيات دقيقة عن مؤشرات التنمية البشرية في الأحواز والمحافظات الفارسية، ولكن عبر الاحصائيات الرسمية المتحيزة لصالح الدولة الفارسية والمقارنة بين الأحواز والمحافظات الفارسية يمكن الاستنتاج والتدليل عن جزء التمييز العنصري وحجم الكارثة التي تحل بالأحواز.

لقراءة النص الكامل للتقرير اضغط هنا

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى