آراء ومقالات

#أحوازنا – إيران تعود إلى تسييس الحج

كعادة إيران قبل موسم الحج، تفتعل الازمات وتطلق الاتهامات يمينا وشمالا في اتجاه الشقيقة السعودية، قلعة العروبة والاسلام، فمن بين التصريحات الايرانية الاخيرة تصريح وزير الثقافة والارشاد علي جنتي الذي وصف السلوك السعودي «بغير لائق»، لأنهم لم يوافقوا على مقترحات طهران ــ على حد تعبير الوزير الايراني ــ التي جاء ضمنها «أمن الحجاج الايرانيين».
ونقلت شبكة «سي ان ان» عن رئيس فريق الحج الايراني انه تعرّض «للتهديد والاحتقار وبصمات الاصابع والتفتيش، رغم حيازته جواز سفر سياسيا».
أولاً – حمل رئيس فريق الحج الايراني جواز سفر دبلوماسيا او «سياسيا» لا يعفيه من اي اجراءات امنية، وفقا لاتفاقية فيينا، والاعراف الدبلوماسية، فأي مسؤول يحمل هذه الصفة، وهو غير معتمد لدى الدولة التي يتوجه اليها لا يتمتع بأي حصانة، وهذا الامر راجع الى تقدير سلطات الامن والجمارك في كثير من الدول، علاوة على ان كثيراً من الدول من بينها بريطانيا واميركا ودول أوروبية اخرى اتخذت قراراً بتفتيش حتى حملة الجوازات الدبلوماسية المعتمدين لديها بعد أحداث سبتمبر 11 لدواع امنية، اجازتها القوانين الدولية.
ثانياً – أمن الحجاج مسؤولية السلطات السعودية بما في ذلك حجاج بيت الله من الجنسية الايرانية، وهي مسؤوليات جسيمة تأخذها الرياض على محمل الجد من دون تفرقة عنصرية، فسلامة الحجاج الايرانيين من سلامة الآخرين، لكن ايران كما يبدو تسعى الى فرض شروط وليس مقترحات على السلطات السعودية، ربما من اجل الاثارة السياسية وتوظيفها اعلاميا ضد الرياض، كما فعلت في موسم الحج العام الماضي وما صاحب ذلك من حادثة مأساوية لم تقصر السعودية تجاهها وبتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز شخصيا.
اما بالنسبة الى البصمة فقد اصبحت قانونا يسري على الجميع في معظم بلدان العالم، بما في ذلك البلدان الاوروبية واميركا، لكن السياسية الايرانية مع الشقيقة السعودية تقبل بشروط الدول الاخرى وتتحفظ على اجراءات السعودية!
ذاكرة التاريخ والاعلام تؤكد اعمال «الشغب والتظاهرات وحمل الاسلحة البيضاء» في 1986 خلال موسم الحج التي قام فيها الحجاج الايرانيين ضاربين عرض الحائط بمناسك الحج وسلامة الحجاج الآخرين، لكن في المقابل حرصت السلطات السعودية على «ضبط النفس منعا لاصطدام الحجاج الآخرين مع شغب بعض الحجاج الايرانيين».
على الرغم من ذلك، لم تسلم الرياض من اتهامات ايرانية نعتبرها باطلة، وكأنها حملة شرسة ضد الرياض في تكذيب بيانات السلطات الامنية السعودية بينما الواقع كما نقلته وسائل الاعلام، في حينه تلقى رجال الامن والمواطنون السعوديون «طعنات في امعائهم بواسطة سكاكين بعض الحجاج الايرانيين»، وتكرر سيناريو الشغب ايضا في عام 1989!
يبدو أن العدائية الايرانية تجاه الجوار الخليجي تتوزع حسب السياسية، وهي سياسة ليست بغريبة على طهران التي تسعى ــ برأينا ــ الى افتعال الأزمات وزعزعة الاستقرار في المنطقة!

خالد أحمد الطراح

المصدر: القبس

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *