الأخبار

احتجاجات واسعة في المحمرة إثر التضييق الاقتصادي

"أحوازنا"

احتج عمال أحوازيون جراء سياسات الاحتلال العنصرية والتضييق الاقتصادي المضاعف عليهم.

وأفادت مصادر إعلامية أحوازية أن قبل أيام قليلة احتج عمال مصنع "ياس لصناعة الصابون" أمام مكتب مدير المصنع في مدينة المحمرة. وجاء هذا الاحتجاج على خلفية ما وصفوه بتجاهل المسؤولين الفرس إلى مطالبهم وعدم دفع مستحقاتهم بعد اغلاق المصنع قبل سنتين ونصف السنة دون النظر إلى مصلحة العمال العرب.

ويقول أحد العمال السابقين في المصنع: منذ أن اغلق المصنع ولأسباب غير معروفة، وإدارة المصنع لم تدفع لنا مستحقاتنا المالية خاصة ونحن أصحاب عوائل وأسر وأن أكثرنا علينا قروضا كبيرة من البنوك، وإذا بقي الحال على ما هو عليه سنواجه مشاكل وضغوطات جمة.

ويضيف هذا العامل العربي الذي فقده عمله بسبب سياسة الاحتلال قائلا: رغم أن المسؤولين على علم من المشاكل والبطالة التي نواجهها إلا أن السلطات لم تستمع لنا ولم تستجب لمطالبنا المشروعة بل جوبهنا بالتجاهل التام.

يذكر أن هذه ليست أول مرة يحتج فيها العمال الأحوازيون ضد قرارات تتخذها المصانع والشركات الفارسية في الأحواز. ويعاني العرب من مضايقات اقتصادية واسعة بسبب التمييز العنصري الذي تمارسه سلطات الاحتلال في الأحواز. ويترأس الشركات والمصانع في الأحواز مستوطنون يحقدون على العرب والعروبة ولا يدخرون جهدا إلا ووظفه لاستهداف العرب والتضييق عليهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى