الأخبار

السوس..المقاومة الوطنية تواصل عملياتها الرامية لطرد المستوطنين الفرس

"أحوازنا"

لم تمرّ إلّا أيامٌ قليلةٌ على عملية إطلاق النار التي قام بها المقاومون الأحوازيون في إحدى المستوطنات الفارسية في مدينة السوس و التي أرهبوا فيها المستوطنين الفرس حتى قاموا بتنفيذ عملية إطلاق نارٍ جديدةٍ.

فقد أفادت مصادر مطلعة للموقع الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز "أحوازنا" أنّه و في الأيام القليلة الماضية نفّذ المقاومون الأحوازيون عمليةً بطوليةً جديدةً في مدينة السوس الأحوازية، تمثلت في تخويف وترهيب المستوطنين الفرس من خلال فتح نيران رشاشات المقاومين في الأحياء التي يعدّ غالبية سكانها من المستوطنين الأجانب.

وأوضحت المصادر"لأحوازنا" أنّه في الشهرين الماضيين ارتفعت وتيرة عمليات إطلاق النار في المستوطنات الفارسية التي بُنيت في السوس وضواحيها ,ولقد اعتبرت هذه العمليات رداً متوقعاً على تصعيد عمليات الاستيطان في مدينة السوس العربية.

ومع ازدياد العمليات العسكرية البطولية التي قامت فيها المقاومة الوطنية ضدّ الاحتلال الفارسي ، تعرض الكثير من أبناء السوس المناضلين للاعتقال والتنكيل والإعدام من قبل جهاز مخابرات العدو الفارسي واستشهد منهم الكثيرون على رأسهم  (الشهيد علي الكعبي والشهيد ياسين الموسوي) واللذَين كانا من أبناء كتائب الشهيد القائد "محيي الدين آل ناصر" الجناح العسكري لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز.

الجدير بالذكر أن وسائل الإعلام الرسمية التابعة للإحتلال في الأحواز، تكتمت على هذه الأحداث، في محاولة منها للتعتيم على بطولات المقاومة والمقاومين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى