الأخبار

استمرار الاحتجاجات في أنحاء البلاد وقوات الاحتلال الفارسي تقمع المتظاهرين الأحوازيين

"أحوازنا"

استمرت احتجاجات الأحوازيين و تصاعدت مطالبة بالحل الشامل والسريع لكارثة العواصف الترابية التي تضرب عموم الأحواز منذ أسبوعين ووصلت إلى وسط مدينة الأحواز العاصمة حيث سوق عبد الحميد.

تفيد الأنباء الواردة من الأحواز المحتلة أن الاحتجاجات في مدينة الأحواز العاصمة أخذة بالتمدد نحو وسط المدينة بعدما أجبرت قوات الاحتلال الفارسي المحتجين إلى الابتعاد عن البوابة الرئيسية لمبنى السلطة المحلية التابعة للاحتلال عبر ضرب المتظاهرين بالعصي والهراوات.

وبدأت المظاهرات بعدما تجمع عدد كبير من المواطنين الأحوازيين أمام مبني الحاكم العسكري للأحواز-السلطة المحلية-اليوم الموافق 14-2-2015 في تمام الساعة الحادية عشر صباحاً.

وأفادت مصادر مطلعة أن قوات الشرطة الاحتلال حاولت التصدي للمتظاهرين من خلال تهديدهم بالاعتقال وطلبت منهم أن يفضوا اعتصامهم السلمي، لكن إصرار المحتجين وعزيمتهم كانت أقوى بل و بعد دقائق ازداد عدد المتظاهرين ليصل إلى الآلاف.

و أوضحت المصادر أن المحتجين اعتصموا لمدة زمنية تتراوح ثلاث ساعات من ثم قرروا الاتجاه نحو وسط العاصمة حيث سوق عبد الحميد المعروف والذي يكتظ بعشرات الآلاف من المواطنين في مثل هذه الساعات.

و لكن عند مدخل سوق عبد الحميد عبر جسر الأبيض قامت قوات شرطة الاحتلال بمنع المتظاهرين من عبور الجسر والتوجه نحو سوق عبد الحميد، مستخدمةً العصي و الهراوات و اعتقلت عدد من المتظاهرين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى